من نحن؟

طبيعة نشاط الإتحاد: إتحاد وطني لجمعيات مهنية ووكالات تشتغل في مجال الوساطة العقارية         

مجالات نشاط وأهداف الإتحاد :

يهدف الإتحاد إلى:

خلق تكتل و اتحاد للوكلاء العقاريين بالمغرب يكون بمثابة الممثل الرسمي لأعضاء الإتحاد في جميع التظاهرات داخل السوق العقاري و أمام كل الأجهزة الرسمية و الغير الرسمية الفاعلة في قطاع التعمير و العقار . والتنسيق والتعاون في أية مسائل عامة متعلقة بالمجال العقاري مع الهيئات المحلية ،الإقليمية و الدولية المماثلة.

المساهمة في ازدهار السوق العقاري بالدفاع عن مهنة الوكيل العقاري و حقها في التأطير و التقنين و مدها بكل الوسائل التقنية ، القانونية و الإدارية الكفيلة بالرفع من مستوى عملها و مهنيتها و جعلها كشريك لا محايد عنه في مجال التجارة العقارية و السكنية بالمغرب

العمل على إخراج مهنة الوكيل العقاري من الفوضى و المضاربة إلى مهنة شريفة  قائمة بذاتها و لا يخجل أحد من ممارستها و ذلك بالدفاع عنها و العمل على إخراج  القوانين المؤطرة  لها و تطوير طريقة اشتغالها بالخروج بها من العبثية إلى  الاحترافية .

المطالبة بخلق معاهد أو شعب خاصة بتدريس مهنة الوكيل العقاري على اعتبار أن مزاول الوكالة العقارية هو شخص لابد أن يتوفر على تأطير أكاديمي يشمل:

  •    تدريس اللغات.

  •    تقنيات التواصل الحديثة.

  •    دراسة قوانين العقود و المعاملات.

  •   دراسة قوانين الضرائب و الجبايات.

  •   دراسة أسس و نظريات الهندسة المعمارية و قوانين التعمير.

  •   دراسة تقنيات تقييم العقار….و غيره.

 وضع قانون داخلي و مقاييس أخلاقية وميثاق شرف لعمل الوكيل العقاري بالمغرب والذي بدوره سيسهم في حماية حقوق كل الأطراف داخل السوق العقارية بالمغرب لحمايتها من الممارسات غير السليمة ، و يعيد الثقة إليها ويشجع  الاستثمار فيها.

  العمل على توحيد العلامة التجارية لمحلات الوكيل العقاري و خلق صورة تعريفية لها على شاكلة الأبناك و الشركات الكبرى و تشجيع الوكيل العقاري و المنخرطين على استعمال تقنيات التواصل الحديثة و مساعدتها و تأطيرها في هذا المجال و كذلك العمل على تزويدها ببطائق مهنية تحمل كل المعلومات الضرورية التي تعرف بالوكيل العقاري و الكفيلة بخلق جو من الثقة بينه و بين المتعاملين معه.

 عقد لقاءات، أيام دراسية و مؤتمرات بين الحين والأخر لبحث التطورات في المجال العقاري و متابعة القضايا والمعوقات التي تواجه العاملين في السوق العقارية و العمل على إيجاد حلول لهاو التنسيق بين أطراف المعادلة العقارية في مختلف أنحاء المعمور لتدارس المعلومات و البحوث و جديد السوق العقارية داخل المغرب و خارجه

رؤية الاتحاد

 تتمثل رؤية الإتحاد في تكوين إتحاد للوكالات العقارية له مكانته المرموقة محلياً ودولياً، ويساهم بفعالية في التعمير وتفعيل القوانين المنظمة لمهنة الوكيل وللسوق العقارية في المغرب، و الدخول كشريك و كمتعاون بخبرته و قوته الإقتراحية مع جميع الأجهزة الرسمية و الغير الرسمية الفاعلة في قطاع العقار و التعمير بالمغرب.

 

شعار الاتحاد

 سوق العقار و التعمير مجال اشتغالنا و الوساطة .سبيلنا و آليتنا و طموحنا غد أفضل للجميع

التغطية الوطنية

الإتحاد يضم أزيد من 11 جمعية جهوية و جمعيتين إقليميتين تغطي جهات المملكة التالية :

جهة الرباط – سلا – القنيطرة

جهة الدارالبيضاء – سطات

جهة مراكش – اسفي

جهة كلميم واد نون

جهة العيون – السقاية الحمراء

جهة الداخلة واد الذهب

جهة بني ملال – خنيفرة

جهة سوس – ماسة

جهة الشرق –

جهة درعة – تافيلالت

جهة طنجة – تطوان – الحسيمة

جهة فاس – مكناس

  مهنة الوكيل العقاري

وهو محترف يربط بين البائعين والمشترين أو المالكين والمستأجرين للقيام بالمعاملات التي تنطوي على العقارات.
عادة ، فإن المعاملات من خلال وكلاء العقارات هي لأغراض سكنية. ومع ذلك ، يتخصص البعض في المباني التجارية (المكاتب والمستودعات …) ، والممتلكات الريفية والغابات أو الإيجارات الموسمية.

وكيل العقارات هو وسيط متميز في سياق المعاملات العقارية ، ولا سيما من خلال معرفته بالسوق المحلية وقدرته على تقييم السعر الأعدل ، مما يسمح بالمعاملات السريعة.

ماذا يفعل ؟
يعمل بعد توقيع تفويض مع المالك ، حصريًا أو غير حصريًا ، ينص في الحالة الأولى على عرض العقار للبيع أو التأجير فقط في وكالة ، وفي الحالة الثانية سيتم إسناد تسويق العقار إلى العديد من الوكالات إذا كانت هذه رغبة المالك (نتحدث عندئذ عن ولاية بسيطة)

بمجرد تحديد التفويض وتوقيعه ، وتنتهي فترة الانسحاب ، يكون الوكيل مسؤولاً عن الاتصال حول البيع أو الإيجار من خلال الإعلانات في واجهة المحل وإعلانات الإنترنت والمراسلات والزيارات .

يقدم عروض أقرب إلى الطلبات والعكس بالعكس ، لإرضاء عميله بالكامل ، سواء كان البائع / المؤجر أو المشتري / المستأجر. ثم ينظم جولات في العقار.

خلال عملية البيع / الإيجار ، يجب على الوكيل العقاري التحقق من كل خطوة ، من التفويض إلى التوقيع. وبالتالي ، فإنه يضمن أن جميع الشهادات والتشخيصات الإلزامية قد تم إجراؤها في الوقت المناسب ، وأنه تم استيفاء التخطيط والمتطلبات القانونية الأخرى ، وأنه لا يوجد أي عائق على البيع / الإيجار.

في حالة البيع ، سيتحقق أيضًا من أن المشتري قد قدم طلبات الائتمان التي التزم بها ، إن وجدت.

بالنسبة للتأجير ، سيقوم بجمع المستندات اللازمة لتأسيس عقد الإيجار ، وفقًا لقائمة يحددها القانون.